الإمساك.. هل له علاقة بأمراض القلب؟

جميع الأفراد تقريبا يعانون من «اضطرابات وقتية»، كما تدعي الإعلانات التجارية التي تسوق ملينات المعدة، لكن الإحصاءات تشير إلى أن قرابة واحد من بين كل خمسة بالغين يتعايشون مع نمط من أنماط الإمساك المزمن على نحو أكبر، الذي عادة ما يجري تعريفه بكونه قاسيًا وجافًا وبحدوث حركات صغيرة داخل الأمعاء تجعل عملية الإخراج مؤلمة أو صعبة، وغالبًا ما يحدث هذا الإمساك أقل من ثلاث مرات أسبوعيًا.
والآن، يلمح بحث جديد إلى احتمال وجود صلات بين الإمساك ومرض قلبي وعائي. وقد نشر هذا البحث في عدد مارس (آذار) 2016 من دورية «أثروسكليروسيس» Atherosclerosis، وشمل أكثر من 45000 شخص بالغ تتراوح أعمارهم بين 40 و79 عامًا.
وقسم الباحثون المشاركين إلى ثلاث مجموعات تبعًا لمدى تكرار حركة الأمعاء: واحدة أو أكثر يوميًا، أو حركة واحدة كل يومين أو ثلاثة أيام، أو واحدة أو أقل من واحدة كل أربعة أيام. وبعد متابعة استمرت لأكثر من 13 عامًا، خلص الباحثون إلى وجود صلة بين حركات الأمعاء غير المنتظمة وتنامي خطر الوفاة بسبب مرض قلبي وعائي، خصوصًا الموت بسبب سكتة دماغية.
* تجنب الإجهاد
يتعين منذ البداية توضيح أن هذه الدراسة لا تثبت على نحو قاطع أن الإمساك بمقدوره زيادة خطر تعرض شخص ما لمرض قلبي وعائي، حسبما أوضح د. أدولف إم هتر، بروفسور الطب بكلية هارفارد للطب ومدير «برنامج أداء القلب» بمستشفى ماساتشوستس العام. وأضاف: «من ناحية، لا ندري إذا كان الأشخاص الذين يعانون الإمساك يتناولون عقاقير أو ما إذا كانت حالتهم الصحية قد تكون قد أثرت على الصحة القلبية لديهم، الأمر الذي يمكن أن يؤثر على النتائج».
ومع ذلك، حرص د. هتر على توجيه بعض النصائح للمرضى، أولها أنه إذا كانت لديك حركة بالأمعاء مرة واحدة كل أربعة أيام، فإن هذا قد يشير (وإن كان ليس بالضرورة) إلى أنك تعاني من إجهاد وحزق عند الإخراج. وأوضح: «الإمساك الذي يستلزم الحزق والإجهاد قد يخلق خطرًا في نظام القلب والأوعية الدموية، من خلال رفع ضغط الدم».
جدير بالذكر أن الارتفاع المفاجئ في ضغط الدم داخل المخ قد يزيد خطر التعرض لسكتة دماغية. وفي الوقت الذي لا توجد علاقة سببية واضحة، وأن الخطر هنا قد يكون ضئيلا للغاية، فإنه يبقى من الأفضل تجنب الإجهاد المفرط لدى الإخراج عند المعاناة من الإمساك.
* مؤشرات الأمعاء الطبيعية
ما المؤشرات الطبيعية؟ في المتوسط، تجري حركة الأمعاء لدى غالبية الأفراد مرة واحدة تقريبًا يوميًا. لكن هناك في الواقع مجموعة واسعة من المعدلات التي تعد طبيعية، تتراوح ما بين ثلاث مرات يوميًا إلى واحدة كل ثلاثة أيام، تبعًا لما أوضحه د. لورانس إس فريدمان، البروفسور في الطب بكلية هارفارد للطب. وأضاف فريدمان: «معدل ترددك على دورة المياه أقل أهمية عن مدى استقرار معدلات التبرز وحجم الجهد الذي تحتاج إليه أثناء العملية ذاتها، ذلك أن الإجهاد يمكن أن يسفر عن مشكلات بالعضلات والأعصاب بمنطقة الحوض، التي تعد من الأمور الشائعة نسبيًا، خصوصًا في أوساط الأكبر سنًا»، ومن المحتمل أن يساعد اتخاذ خطوات لعلاج وتجنب الإمساك في تجنب ذلك.
* نصائح لتفادي الإمساك
ويمكنك البدء بتنفيذ هذه المقترحات:
- دقق في العقاقير التي تتناولها: من الممكن أن تسهم الكثير من العقاقير في حدوث إمساك، خصوصًا مسكنات الألم المعتمدة على مواد مخدرة، مثل أوكسيكودون مع الأسبرين أو أسيتامينوفين. ومن بين العقاقير الأخرى تلك الخاصة بتنظيم ضغط الدم، مثل مدرات البول وفيراباميل ومكملات الحديد ومضادات الحموضة التي تحوي الألمنيوم. ويتعين عليك عدم التوقف عن تناول أي عقار موصوف لك إلا بعد استشارة الطبيب، لكن إذا ساورك الشك في أن أي عقار يمكن أن يمثل جزءًا من المشكلة، اطلب من طبيبك عرض الخيارات المتاحة.
- تناول المزيد من الألياف: عليك تناول الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة الغنية بالألياف، التي تسهم في ضخ ماء داخل القولون، وجعل البراز أضخم وأنعم وأسهل في تمريره لخارج الجسم.
- تناول الكثير من السوائل: عليك تناول ما بين أربعة وستة أكواب من السوائل يوميًا على الأقل. وتعد المياه وعصير الفواكه المخففة بالماء الخيار الأمثل.
- عليك ممارسة الرياضة بانتظام: العضلات الجيدة ضرورية لحركة الأمعاء المنتظمة. إذا كانت العضلات في الجدار والغشاء المعوي لديك ضعيفة، فإنها لن تتمكن من الاضطلاع بعملها كما ينبغي.
- استخدام عقاقير من دون وصفة طبية: من الممكن أن يفيد تناول بعض العقاقير التي لا يتطلب شراؤها وصفة من طبيب، مثل السيلليوم أو ميثيل سيلولوز، وهي عقاقير من الآمن تناولها لأمد غير محدد. وتتضمن الخيارات الأخرى ملينات مثل غليكول بولي إيثيلين وهيدروكسيد المغنسيوم. وبالنسبة للبدائل من خارج دائرة العقاقير، هناك مرحاض يساعد الجسم على أن يكون في وضع القرفصاء، مما يساعد في التغلب على التواءات القولون وييسر عملية التبول أو التبرز. وعلق فريدمان على ذلك: «تساعد هذه الوضعية المرضى الذين يعانون من الإمساك، وتحاكي الأسلوب الذي كان يتبعه أسلافنا».

* رسالة هارفارد للقلب، خدمات «تريبيون ميديا»

الإثنين | 06/06/2016 - 04:09 مساءً