قصر النظر.. قد ينجم عن زيادة مستوى التعليم

القاهرة: د. هاني رمزي عوض
تعد كلمة مثل قصر النظرnearsightedness أو بالتعبير العلمي Myopia من الألفاظ الشائعة والمتعارف عليها بين معظم الناس، وتعني ببساطة أن المريض بقصر النظر يستطيع رؤية الأشياء القريبة بوضوح بينما تتعذر عليه رؤية الأشياء البعيدة.

ويكمن السبب الرئيس لقصر النظر في اختلاف شكل العين، حيث يزيد انحناء القرنية (القرنية هي الجزء الشفاف في مقدمة العين)، ونتيجة لاختلاف الشكل لا يجري تركيب الصورة التي تدخل العين من خلال الضوء بالشكل الصحيح. ويعد قصر النظر من الأمور الصحية الشائعة التي يعاني منها الكثير من الأطفال. وفي الأغلب يجري اكتشاف قصر النظر عند بداية دخول المدرسة، حيث يشكو الطفل من عدم تمكنه من قراءة المكتوب على السبورة بشكل صحيح مثل بقية أقرانه وهو الأمر الذي يلفت نظر الآباء.

* عوامل بيئية

* أحدث الدراسات المتعقلة بقصر النظر أشارت إلى أن زيادة مستويات التعليم وقضاء وقت أطول في الدراسة قد يرتبط مع قصر النظر. وتعد هذه الدراسة التي نشرت في مجلة الأكاديمية الأميركية لطب العيونAmerican Academy of Opthalmology من الدراسات القليلة التي تربط بين قصر النظر ووجود عامل بيئي، حيث إن بعض الدراسات السابقة ربطت بين قصر النظر والعامل الجيني. والمعروف أن نحو 42 في المائة من سكان العالم، ونحو 30 في المائة من الأميركيين، يعانون من قصر النظر. وعلى الرغم من شيوع قصر النظر فإنه يعد مشكلة صحية عالمية. وإذا لم يجر علاجه بالشكل المناسب يمكنه أن يتسبب في الكثير من المشكلات الصحية في العين مثل حدوث المياه البيضاء في وقت مبكرpremature cataracts وارتفاع ضغط العين، وعلى المدى الطويل يمكن أن يتسبب في حدوث انفصال في الشبكية فضلا عن التكلفة المادية للعلاج.

وقد أشارت هذه الدراسة التي قام بها باحثون ألمان إلى ارتباط مستويات التعليم المتقدمة وكذلك طول فترة الدراسة إلى قصر النظر، وأن العامل البيئي يمكن أن يكون أهم من العامل الجيني. وعلى سبيل المثال يزيد معدل قصر النظر في المناطق الحضرية والدول المتقدمة عنه في المناطق الريفية والدول الأقل تقدما، كما يزيد خاصة في الوظائف التي تستلزم النظر عن قرب مثل العمل على الكومبيوتر والقراءة باستمرار مثل الصحافيين والطلبة بطبيعة الحال. وقد ازدادت معدلات قصر النظر في دول آسيا المتقدمة لتصل إلى معدلات غير مسبوقة، وعلى النقيض كان الخروج إلى الهواء الطلق والتعرض لضوء الشمس يقلل من فرص ازدياد قصر النظر.

 

* دور التعليم

 

* قام الباحثون بدراسة 4658 شخصا من الألمان الذين يعانون من قصر النظر وتتراوح أعمارهم بين 35 و74 عاما، وظهر بوضوح ارتباط زيادة قصر النظر مع تقدم مستويات التعليم وكانت نسبة 53 في المائة من الذين شملتهم الدراسة خريجي جامعات أو دراسات عليا بعد الجامعة و35 في المائة كانوا قد أتموا دراستهم في التعليم الثانوي فقط، وكان 24 في المائة ممن لا يحملون غير شهادة التعليم الأولى. وفضلا عن مستوى التعليم فقد وجد الباحثون أن الأشخاص الذين قضوا في الدراسة وقتا أطول عانوا من قصر النظر أكثر، وزيادة قصر النظر مع كل سنة دراسية. وقام الباحثون أيضا بدراسة 45 عاملا جينيا يمكن أن تلعب دورا في قصر النظر؛ ولكن تأثيرها كان أضعف من عامل الدراسة.

وفي نفس السياق كانت دراستان في العام الماضي جرى نشرهما في نفس المجلة العلمية قد توصلتا إلى نفس النتائج تقريبا من أن تعرض الأطفال للهواء الطلق يمكن أن يعمل بمثابة الوقاية من قصر النظر أو على الأقل يعمل على نقص حدته. وأجريت إحدى الدراستين على أطفال من الدنمارك وربطت بين تغير الفصول وزيادة ساعات النهار (الدنمارك من الدول الباردة والتي يكون فيها عدد ساعات شروق الشمس في الشتاء قليلا مقارنة بالدول الأخرى وتتراوح بين 8 ساعات في الشتاء و14 ساعة في الصيف)، وتحسن قصر النظر وعدم زيادته. وقد قامت الدراسة بتحليل بيانات إكلينيكية من 235 مدرسة من الدنمارك وتأثير التعرض للشمس والنهار اليومي على الأطفال وقاموا بتقسيم هذه المدارس إلى 7 مجموعات، وكان لكل مجموعة عطلة موسمية مختلفة شرط أن يتعرضوا جميعا إلى ساعات سطوع الشمس وتم قياس طول العين Axial eye length (المسافة بين مقدمة العين والشبكية وكلما زادت تلك المسافة زاد قصر النظر) للأطفال جميعا في بداية ونهاية عطلتهم الموسمية، وكذلك قياس النظر.

وكانت النتيجة أن الأطفال الذين تعرضوا لفترات أقل من سطوع الشمس والخروج إلى الهواء الطلق زاد طول العين، وبالتالي زاد قصر النظر وقلت حدة الإبصار عن أقرانهم الآخرين الذين تعرضوا لفترات أطول من سطوع الشمس.

وفي الدراسة الأخرى التي أجريت في تايوان على طلبة إحدى المدارس والبالغ عددهم 333 طالبا. تم توفير الوقت المناسب لهؤلاء الأطفال للتمتع بسطوع الشمس والهواء الطلق ودراسة تأثيره على قصر النظر، وتم تتبعهم لمدة عام كامل منذ عام 2009 وحتى عام 2010 وتمت مقارنة النتائج بأطفال مدرسة أخرى لم يسمح لهم بالخروج للهواء الطلق والشمس لمدة تبلغ نحو 80 دقيقة يوميا، وأيضا جرى الكشف عن حدة الإبصار في بداية الدراسة ونهايتها. وكانت النتيجة أن الكثير من الأطفال الذين كانوا في المدرسة التي لم تتعرض للهواء الطلق والشمس زادت حدة قصر النظر لديهم عن الأطفال الآخرين في المدرسة الأخرى، ولذلك أوصت الدراسة بضرورة أن يتوفر لطلبة المدارس الوقت الكافي للتعرض للشمس والهواء الطلق لتفادي قصر النظر في المستقبل.

* استشاري طب الأطفال

الشرق الاوسط

 

Firas sarhan 

الأربعاء | 16/07/2014 - 02:59 مساءً